إحصاءات فيروس كورونا

المصابون
1,715,580
المتعافون
388,899
الوفيات
103,841
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

وزارة الداخلية الأفغانية تعلن إن قوات الدفاع أغلقت المنطقة وتحاول التصدي للهجوم

image 1

شـــــمـــــوس - shumus- أفغان


أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية الأربعاء أن مسلحين مجهولين وانتحاريين هاجموا مقرا دينيا للسيخ في كابول.


وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان في رسالة للصحفيين إن قوات الدفاع أغلقت المنطقة وتحاول التصدي للهجوم، مضيفة أن عناصر الشرطة متواجدون في معبد "غودوارا"، لكن إطلاق النار لا يزال مستمرا. إلى ذلك، قال برلماني سيخي إن مسلحين اقتحموا معبدا بقلب المدينة القديمة في كابول، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص في الأقل.


وأشار النائب ناريندرا سينغ كالسا إلى أنه كان قريبا من المعبد عندما وقع الهجوم وركض إلى موقع الحادث. وأضاف أن أربعة أشخاص في الأقل لقوا حتفهم.


تمييز في ظل طالبان ولاحقاً، تبنى تنظيم داعش الهجوم على معبد للسيخ والهندوس أيضاً في كابول


وكان داعش هاجم تجمعاً للأقلية الشيعية في العاصمة في وقت سابق هذا الشهر، ما أسفر عن مقتل 32 شخصاً.


يذكر أن السيخ عانوا من التمييز في ظل حكم طالبان أواخر التسعينات، حيث طُلب منهم تمييز أنفسهم بارتداء شارات صفراء، لكن لم يتم تطبيق ذلك.


يأتي هذا الهجوم في وقت تحاول البلاد إرساء الاتفاق المبدئي مع حركة طالبان الذي عقد الشهر الماضي في الدوحة برعاية أميركية.


ولم تكن الحكومة الأفغانية طرفا في الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان الذي وقع في 29 فبراير لكن الاتفاق يهدف إلى تمهيد الطريق أمام طالبان للتفاوض مع الحكومة الأفغانية.


لكن المفاوضات الرسمية لم تبدأ بين الحكومة وطالبان، وقد ساهم في ذلك الخلاف بشأن إطلاق سراح سجناء والنزاع بين الرئيس الأفغاني أشرف غني، وخصمه السياسي عبد الله عبد الله.


وزارة الداخلية
كابول
عبد الله عبد الله
أشرف غني

قد يعجبك